عائلة الكيلاني (الجيلاني)

المصادر:
1- جامع الدرر البهية لأنساب القرشيين في البلاد الشامية، طبع بيروت 1424 هـ / 2003 ر (الطبعة الأولى).
2- كتاب علماء دمشق وأعيانها في القرن الرابع عشر، د.محمدمطيع الحافظ.
3- كتاب رحلة النابلسي- الحقيقة و المجاز في رحلة بلاد الشام و مصر و الحجاز، الشيخ عبد الغني النابلسي.
4- كتاب سلك الدرر، المرادي.
5- كتاب جغرافية الباز الاشهب ، جمال الدين فالح الكيلاني.
6- كتاب أمراء وغزاة.. قصة الحدود والسيادة الإقليمية في الخليج (دراسة وثائقية)، الدكتور عبد العزيز عبد الغني.

أسرة استوطنت دمشق منذ ثلاثة قرون تقريبًا ولها انتشار في سائر الديار الشامية وغيرها من البلاد الإسلامية، ويعود نسبها إلى القطب الكبير الشيخ أبي محمد محي الدين عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه وهو ابن السيد أبي صالح موسى الملقب بجنكي دوست ابن السيد عبد الله بن يحيى الزاهد بن محمد بن داود بن موسى الثاني بن عبدالله بن موسى الجون بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى ابن الإمام الحسن رضي الله تعالى عنهم.

آل الكيلاني أسرة من ذرية القطب الصوفي عبد القادر الجيلاني المولود في قرية جيلان العراقية البابلية التي من أسمائها الكيل والكال، وقيل أن أصلهم من قرية الجيل قرب كفري التابعة لكركوك، ومن الجدير بالذكر ان هناك العديد من المناطق المختلفة في العالم تحمل اسم جيلان منها جيلان العراق وجيلان إيران وجيلان أفغانستان وجيلان تركيا وجيلان كوسوفو وجيلان مصر، وذكر العلامة سالم الالوسي، ان الرئيس العراقي أحمد حسن البكر في بداية حكمه، طالب إيران باسترجاع رفات الخليفة هارون الرشيد، كونه رمز لبغداد في عصرها الذهبي، وذلك بدعوة وحث من عبد الجبار حامد الجومرد الوزير السابق في عهد الرئيس عبد الكريم قاسم، ولكن إيران امتنعت ،وبالمقابل طلبت استرجاع رفات الشيخ عبد القادر الكيلاني ،كونه من مواليد كيلان في إيران ،وعندها طلب الرئيس من العلامة مصطفى جواد ،بيان الامر ،فاجاب مصطفى جواد : ان المصادر التي تذكر ان الشيخ عبد القادر مواليد كيلان في إيران ،مصادر تعتمد رواية واحدة وتناقلتها بدون دراسة وتحقيق ،اما الاصوب فهو من مواليد قرية تسمى جيل قرب المدائن ،ولاصحة كونه من إيران أو ان جده اسمه جيلان

شاركنا رأيك