عائلة أبو الشامات


المصدر: موسوعة الأسر الدمشقية (د.محمد شريف الصواف)

من الأسر القديمة الشهيرة بالعلم والتصرف وكان أسلافهم يعملون بالتجارة ثم كانت فيهم مشيخة الطريقة الشاذلية اليشرطية واشتهرت زاويتهم في حي القنوات بناها الوزير رضا باشا بأمر السلطان عبد الحميد سنة (1301 هـ / 1883م) مكان دار الحكومة القديمة.

قال ابن طولون في (حوادث دمشق اليومية) : وفي يوم الخميس 10/صفر من سنة (940هـ) توفي محمد بن أبي الشامات التاجر بالدهشة بغتة وعمره ستة عشر عاماً ثم أثنى عليه ابن طولون ومما قاله : وحضرت دفنه بباب الفراديس وجماعات من الطلبة والتجار وتأسف عليه الخلق فإنه كان أنجب الطلبة وأعقلهم ولعله جد الأسرة الذي نسبت إليه .

وممن نبغ واشتهر منهم :
محمود بن محيي الدين بن مصطفى (1266-1341هـ/1849-1922م):
من نوابغ عصره فقيه حنفي شيخ الطريقة الشاذلية اليشرطية وشيخ السلطان عبد الحميد العثماني أخذ عن الشيخ علي نور الدين اليشرطي المغربي نزيل دمشق ودفين عطا وأذن له وجعله خليفة له وأخذ عن الشيخ سعيد القاسمي والشيخ عبد الغني الغنيمي الميداني وغيرهما انتفع به خلق كثير وكان يعظم أمر الشيخ عبد الغني النابلسي ويقول بوحدة الوجود وله قصيدة نادرة المثال في إثبات وحدة الوجود وشرح للحكم العطائية دفن في زاويته في القنوات .

وأولاده الثلاثة الذين سماهم على ترتيب (بسم الله الرحمن الرحيم):
عبد الله (1298-1381هـ/1880-1962م): شيخ الشاذلية اليشرطية تاجر فاضل من مؤسسي شركة الكونسروة ورئيس جمعية التجار أنشأه والده النشأة الصالحة فاهتم بعمله وفقهه وسلوكه كان مرجعاً في حل الخلافات بين التجار وكان باراً بأبيه يقدم له أرباح تجارته كلها .

وعبد الرحيم (1307-1388هـ/1889-1968م): عالم صالح شيخ الطريقة الشاذلية اهتم به والده غاية الاهتمام أخذ عن علماء عصره أمثال الشيخ عبد الحكيم الأفغاني والشيخ جمال الدين القاسمي والشيخ عبد المحسن الأسطواني وكان جريئاً قوي الذاكرة.

وعبد الرحمن (1302-1392هـ/1884-1972م): عالم شيخ الطريقة الشاذلية أخذ عن والده وعلماء عصره وكان من خيرة تجار دمشق.

ومختار بن عبد الله بن محمود (1320-1394هـ/1902-1974م): عالم من وجوه دمشق خطيب جامع عز الدين وجامع الشيخ حسن قرأ على عدد من علماء دمشق وأجازه الشيخ أبو اليسر عابدين عين مدرساً دينياً في السويداء ثم نقل إلى دمشق درّس في زاوية جده شارك في تأسيس (جمعية إسعاف العلوم الشرعية الإسلامية) سنة (1959م) برئاسة الشيخ محمد بدر الدين عابدين ثم تولى أمانة سرها واشتغل بتجارة مال القبان .

وصلاح الدين بن أحمد بن عبد الرحيم (1316-1339هـ/1898-1920م): صوفي شاذلي من طلاب العلم عمل في تجارة العطارة ثم تركها وشارك في معركة ميسلون واستشهد فيها .

وعبد الجبار بن أحمد ولد سنة (1330هـ/1911م): مهندس زراعي تخرج في مدرسة (مونبيليه) عين أستاذاً في تجهيز حلب ثم في دار المعلمين ثم عين مديراً لمدرسة السلمية (1944) رئيس دائرة رقابة المزروعات في وزارة الزراعة السورية عضو الكتلة الوطنية في حلب وعضو الحزب العربي القومي .

وعبد السلام بن أحمد ولد سنة (1338هـ/1919م): كاتب وممثل من رواد الممثلين المسرحيين تخرج في الكلية العلمية الوطنية ومارس التمثيل على خشبة مسرحها انتسب مع صديقه أنور المرابط إلى نادي الفنون الجميلة سنة (1938م) وشارك في مسرحياته ثم انضم إلى فرقة أنصار التمثيل عام (1939م) وانضم عام (1948م) إلى الفرقة السورية للتمثيل الإذاعي برئاسة عبد الهادي دركزلي .

ومحمد أمين بن أحمد : عضو مجلس الشعب ووزير السياحة ومحافظ مدينة دمشق ورئيس لجنة ترميم المسجد الأموي رئيس مجلس أمناء جامعة الاتحاد الخاصة ورئيس مجلس إدارة شركة عمريت السياحية .

وفاروق بن عبد الرحيم : دكتور في الحقوق أستاذ في جامعة دمشق وأمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي عضو القيادة القطرية (2000-2005م) وعضو مجلس الشعب سنة (1424هـ/2003م).

وحمدي بن محمود :أول مدرب سوري معتمد من الاتحاد العالمي للبرمجة اللغوية العصبية في الولايات المتحدة الأمريكية .

وعدنان ولد سنة (1353هـ/1934م): من مشاهير الملحنين بدأ بتعلم الموسيقى منذ كان عمره (15) سنة ثم تعلم على يد الموسيقي صدقي فهمي المصري ودرس على يد كبار الموسيقين في المعهد الموسيقي الشرقي الذي افتتحه وزارة المعارف علام (1950م) وعين عام (1958م) عازف (كونترباس) في حلب ثم أصبح عام (1964م) رئيساً للفرقة الموسيقية في فرقة أمية للفنون الشعبية لحن عدداً من أغاني الأطفال والأغاني الدينية من أشعار الشاعر مصطفى عكرمة والشاعر سليمان العيسى ولحن عدداً من أغاني المسلسلات وأغاني مسرحيات الأطفال وشارك في بعض ألحان المسلسل الشهير (افتح يا سمسم).

وعمر مهندس مدني مدير فرع جامعة الاتحاد الخاصة في منبج .

ونبيلة اختصاصية في التربية الموسيقية وأصول تدريس الموسيقى من دار المعلمين بدمشق إجازة في الآداب –قسم التاريخ- جامعة دمشق أسست فرقة موسيقية للأطفال ودرّست التاريخ والموسيقا في دار المعلمين والمدرسة العربية في موسكو وقدمت عدداً من البرامج الموسيقية في التلفزيون العربي السوري نشرت عدداً من الدراسات الموسيقية في عدد من الصحف والمجلات منها (الحياة الموسيقية)(الوسط)(الحياة) ونالت الجائزة الذهبية مع شهادة تقدير خاصة عن برنامجها الموسيقي (عرائش النغم) في مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون في مصر.

شاركنا رأيك