دمشق القديمة- كنائس

كنائس دمشق القديمة أبدعت سوريا القديمة فنون عمارة الكنائس التي اعتمدت على المسيحية والهلنستية وتبدت فيها نزعة التجدد وظهر في ميادين هذه الفنون أشكال لم تكن يونانية ولا رومانية بل كانت دمشقية جديدة بالنسبة إلى الحياة الإبداعية العالمية وذات منحى محلي سوري صرف.

قامت في دمشق وفي سورية فنون بناء حضارية وابتكار فن جديد ساعدها عليه مخزونها الفني الحضاري العريق الضارب جذوره في أعماق التاريخ فتجد في المدينة العريقة أنماط عمارة دينية ومدنية سورية متطورة لها طابعها الخاص.

يقرأه الاخرون

حضارة إبلا

الباب الصغير

وما عمارة الكنائس من القرن الأول حتى السابع الميلادي إلا مثال واضح على تلك العمارة ومساهمتها في بروز عناصر معمارية جديدة خاصة بسورية بشكل عام ودمشق بشكل خاص. إن دمشق تضم عددًا كبيرًا من أهم الآثار المسيحية ولعل أهمية دمشق تكمن في أنها قامت بدور مرموق في نشوء المسيحية وفيها اعتنق بولس الرسول الدين الجديد على يد الرسول حنانيا وأصبحت دمشق مقرًا للأسقفية لاتتقدمها في الدرجة سوى أنطاكية وفي سنة 379 م بنى الإمبراطور ثيودوسيوس الأول كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الموضع الذي كان فيه معبد جوبيتر الدمشقي.

وكان في غوطة دمشق وفي سفوح جبل قاسيون خمسة عشر ديرًا منها دير مران ودير النيربين حيث يروى أن القديسة /حنة/ والدة السيدة مريم العذراء أقامت أو دُفنت فيه كما روى ابن عساكر في تاريخ دمشق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.