باب الجنيق

اسمه الأصلي باب القمرُ، وهذا البابُ أحدُ الأبواب السبعة الأصلية، ويقع في الجهة الشمالية من المدينة على سور المدينة الشمالي، بين باب الفراديس وباب توما.

أسماؤه الأخرى: القمر، سيلينا، مون، لونا، آرتيميس، باب الميلاد، الجنيق. أمّا كلمة جنيق فهي من غانيس باللغة اليونانية.

يقرأه الاخرون

وقد ألغي منذ زمن بعيد، وكانت عنده كنيسة حوّلت الى جامع، ثم بني مكان الجامع بيوتاً سكنية فيما بعد، والمنطقة تُعرف اليوم بحارةِ الفرايين، ومع ذلك ما زالت بعض آثار هذا الباب على جدار السور ظاهرة للعيان ولاسيما القوس الذي كان يعلو الباب.

أما باب السلام الحالي المجاور لباب الجنيق فقد فُتح في عام 1172م، ورُمِّم في عهد السلطان الأيوبي الصالح نجم الدين أيوب عام 1243م كما أوضحت كتابةٌ موجودة على الباب.

ويلاحظ أن عدد أبواب مدينة دمشق في الجهة الشمالية أكثر منه في الجهات الأخرى، لعدم إمكان توقع هجوم من هذه الجهة وذلك بسبب الحماية التي توفرها فروع نهر بردى وقنوات المياه (بردى وفروعه العقرباني والدعياني) إضافة لصعوبة التضاريس الناتجة عن سفوح جبل قاسيون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.