ثانوية جودت الهاشمي (التجهيز الأولى)

884

المصادر:
1- بوابة سوريا
2- خالد محمد الفحام – خبير في العمارة والتخطيط العمراني
3- تاريخ سوريا
4- عماد الأرمشي

ثانوية جودة الهاشمي أول مدرسة ثانوية رسمية في دمشق تأسست باسم المدرسة التجهيزية، أو مدرسة التجهيز الأولى، وتعرف باسم جودة الهاشمي الذي كان مديرها في مراحلها الأولى.

تعد من أجمل مدارس دمشق من الناحية العمرانية والأشهر ذكراً بين مدارس البنين منذ الاستقلال، تردد ذكرها في تاريخ دمشق، فقد خرّجت كثيراً من أعلام دمشق ورجالتها، لم تكن فقط مكاناً لتدريس الطلاب بل كانت دائماً قلعتهم البيضاء.

تعتبر الثانوية الحكومية الأولى التي بنيت في أحياء دمشق الجديدة في ظل الاحتلال الفرنسي وكانت تضم نخبة طلاب سورية، فقد بدأت كمدرسة داخلية للبنين ومن ثم أصبحت مدرسة بدوام رسمي ,من الصباح حتى العصر، كما أنها بقيت تنافس الثانويات الخاصة التي كانت موجودة في دمشق في زمن الاحتلال الفرنسي كمدارس اللاييك ودار السلام في تخريج طلاب كان لهم دور هام في مصير سوريا.

قسمت فيما بعد إلى مدرستين منفصلتين هما ثانوية “جودت الهاشمي” واعدادية “ابن خلدون”، وأقيم في قسم منها “معهد للموسيقا، وجزأين آخرين خصصا كصيدلية وبقالية نقابية.

قبل أن ينتهي بناء المدرسة حتى، حيث استفيد منها كمكان احتضن عدداً من المعارض التي بدأت دمشق في تنظيمها في أوائل الثلاثينيات، وارتبطت المدرسة بهذه المعارض إلى أن تم نقل هذه المعارض إلى مكان معرض دمشق الدولي القديم على الضفة الأخرى لنهر بردى، لذا سميت “مدرسة المعرض” وسميت المنطقة المحيطة بها بتجهيز المعرض أو “التجهيز” وهو الاسم الذي يطلق على المنطقة إلى اليوم.

بنيت هذه المدرسة بأمر الشيخ (تاج الدين الحسني) الرئيس الأسبق للجمهورية السورية، نظراً لأهميتها، وبوشر بأعمال البناء بتاريخ 28/1/1929، واستغرق بناؤها ثلاث سنوات وبلغت تكاليف البناء ستة ملايين ليرة سورية، وتسلمتها وزارة المعارف (وزارة التربية) في الشهر الحادي عشر سنة 1933م، وبقي البناء شاغراً ريثما أنجز صنع الأثاث اللازم للمكاتب الإدارية وقاعات التدريس.

على طراز العمائر الأوروبية والمتأثرة ببعض الاتجاهات الزخرفية العربية، وقد أنشئت ضمن مضمار بستان في منطقة الشرف الأعلى، وقد احتضنت أول معرض دولي تشهده دمشق سنة 1936.

كان المعرض قد أقيم بالمدرسة، فأخذت اسم المعرض أو تجهيز المعرض، وبقي هذا الاسم ملازماً لها حتى حملت اسم ثانوية جودت الهاشمي وهو من أصل جزائري، كان أستاذا لمادة الرياضيات ثم أصبح مديراً لمدرسة التجهيز التي حملت اسمه فيما بعد، ومن ثم تم تقسيمها إلى مدرستين رسميتين هما (ثانوية جودت الهاشمي)، و(ثانوية ابن خلدون) بعد أن نُقلت من مكانها القديم الواقع مكان فندق المريديان.

كما تتميز المدرسة بالأعمدة الحجرية الاسطوانية والطراز العمراني الذي يتطابق بشكل شبه كامل مع الطراز المستعمل في قصر العدل وبناء وزارة الاتصالات القديمة ومجلس الشعب حيث بنيت هذه الأبنية السابقة كلها في فترات زمنية متقاربة، فتجد الارتفاع وشكل القاعات الواسع وتنظيم الأدراج موحداً فيها كلها.

المشاركة